الأخبار

أشرقت أنوار الصحة من ربوع القلمون

بتكليف من سيادة الرئيس بشار الأسد، وبمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لقيام الحركة التصحيحية المباركة، وبدعوة من الأستاذ الدكتور محمد عامر مارديني وزير التعليم العالي، قام رئيس مجلس الوزراء السيد الدكتور وائل الحلقي بتدشين مشفى المدينة الطبية التعليمي بجامعة القلمون.

ورافقه في تلك المناسبة الطيبة نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات وزير الإدارة المحلية المهندس عمر غلاونجي، ووزير التعليم العالي الأستاذ الدكتورمحمد عامر مارديني،  ومحافظ ريف دمشق المهندس حسين مخلوف وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي لريف دمشق الدكتور همام حيدر. وحضر للاستقبال والمشاركة من القلمون السيد مدير منطقة النبك، ورئيس مجلس مدينة ديرعطية ومدير الناحية وبعض الوجهاء.

ففي الساعة العاشرة من يوم الخميس 12/11/2015م.  وصل سيادته إلى المشفى وبعد رفع الستارة عن اللوحة التذكارية، قام مع مستقبليه بجولة في المشفى شملت عددا من أقسامه اطلع خلالها على مستواه العالي بناء وتجهيزا وكفاءات. وبعد استراحة قصيرة تحدث إلى الإعلاميين بكلمة عبر فيها عن سعادته بزيارة ديرعطية المتميزة بين المدن السورية وتجمع الحضارة والتقدم وكل المعايير المناسبة لسعادة الإنسان، وقد أثْرَت الحياة الاقتصادية والعلمية والأكاديمية والطبية. وأشاد بجامعة القلمون، وأكد أن “مدينة الطب والحكمة"  صرح طبي حضاري يحقق أعلى وأدق المعايير الطبية” وافتتاحه سيعزز إمكانيات القطاع الصحي في سورية. وهو يحمل رسالة المعرفة، ويرفد طلاب كلية الطب بالبرامج والمستلزمات الضرورية لرفع سوية الأداء، ويرفد القطاع الصحي بـ (240) سريرا تخدم المنطقة وتسهم في اقتصادها، ويسمو بمعايير صحية عالية المستوى.

ورأى سيادته أن افتتاح المشفى دليل على إصرار الشعب السوري على إعادة بناء قدرات دولته، مشيرا إلى أن جامعة القلمون أول جامعة خاصة وطنية تغني الحياة التعليمية وتحقق أهداف التعليم العالي وأن “المشفى الموجود فيها سيقدم قيمة مضافة للقطاع الطبي بما يمتلكه من تجهيزات عالية التقانة ومن الجيل الحديث”

بدوره أكد وزير التعليم العالي الدكتور محمد عامر المارديني الدور المهم للمشافي التعليمية في تقديم الخدمة الطبية للمواطنين بالتوازي مع الخدمات التعليمية والتدريبية للطلاب مبينا “أن مشفى المدينة الطبية يرتقي إلى مستوى المشافي العالمية” مشيرا إلى ضرورة التعاون والتنسيق بين كوادر المدينة مع المشافي التعليمية الأخرى لإنتاج بحوث علمية ومخرجات تعليمية متميزة.

من جهته أوضح نائب رئيس مجلس أمناء جامعة القلمون الخاصة رئيس مجلس إدارة شركة النبراس المالكة للجامعة الدكتور سليم دعبول أن المشفى سيقدم الخدمة الطبية والتعليمية الجيدة على مستوى سورية، وتكمن أهميته في خدماته التعليمية لطلاب الجامعة، وخدماته الطبية الجيدة لنصف مليون مواطن في القلمون يستحقون مثل تلك المنشأة العظيمة. وتدشينه من قبل السيد رئيس مجلس الوزراء يدل على تقدير الدولة لدور القطاع الخاص في البناء والانتماء، والتطوير وفق المعايير القياسية الدولية. وبسؤاله عن تكلفة المدينة الطبية أجاب بأنها جاوزت (17) مليار ليرة سورية أي ما يزيد على (45) مليون دولار.

فيما أوضح الدكتور طارق جعلوك المدير الإداري للمدينة أن مساحة المشروع تصل إلى “22620 مترا مربعا” ومؤلف من ستة طوابق بسعة 240 سريرا وأقسام طبية كثيرة مع20 عيادة اختصاصية خارجية، فضلاً عن أحدث الأجهزة الطبية في العالم وعن تطبيق المعايير العالمية.