uok-lunching

لم يكن بزوغ فجر جامعة القلمون في المنطقة ارتجالياً، وإنما جاء ثمرة لجهود عمرها عقود، حيث عُرف أهالي منطقة القلمون عموماً وأهالي مدينة ديرعطية خصوصاً بالاهتمام بشؤون منطقتهم، والعمل الدؤوب للنهوض بمستواها، وقد تسارع هذا الاهتمام على نحو ملحوظ خلال العقدين الماضيين. و كان من أهم المشاريع التي كانت ثمرة تلك الجهود الطيبة مشروع إنشاء جامعة خاصة في ديرعطية، لما لهذا المشروع من أهمية حيوية فـي منظومة التعليم العالي لتي تشهد تطوراً متسارعاً فـي سورية ، ولدور الجامعة البارز فـي مسيرة التطوير والتحديث التي يقودها السيد رئيس الجمهورية الدكتـور بشـار الأسـد فـي بنــاء سوريــة الحديثــة، وذلك إيمانـاً من المؤسسين بما لهذا المشروع من انعكاس تنموي نافع مباشر على سكان المنطقة.

وبدأ المؤسسون مراسلة العديد من الجامعات الأجنبية المرموقة وقد سافر وفد منهم إلى بريطانيا في مطلع كانون أول (ديسمبر) 2001 زاروا خلالها جامعة غلامورغان وبعض الجامعات البريطانية الأخرى والتقوا إداراتها العلمية، فكانت هذه الزيارة إيذاناً بانطلاقة العلاقة القائمة الآن بين جامعة القلمون وجامعة غلامورغان  البريطانية الواقعة في ضواحي كارديف في منطقة ويلز.

وفي أيار (مايو) 2002 زار وفد من أكاديميي جامعة غلامورغان دمشق للتباحث مع وفد من أعضاء مجلس أمناء الجامعة في طبيعة التعاون العلمي المستقبلي، وقام الوفد بزيارة موقع الجامعة المرتقب، وقد أثمرت هذه الزيارة عن اتفاقية التعاون الأولي بين الطرفين رافقها خطة للتعاون.

وفي 18 من شهر آب (أغسطس) 2002 تقدمت شركة النبراس المساهمة المغفلة إلى وزارة التعليم العالي بطلب إحداث الجامعة. وفي 11 آيار سنة 2003 صــدر قــــرار مجلــــس التعليــــم العالــــي بالموافقــــة الأوليـــــة على إحداث جامعة القلمون الخاصة، وبعيد ذلك تسارع العمل فـي الإعداد لافتتاح الجامعة في مطلع العام الدراسي الجامعي 2003/2004.

وفي 24/7/2003 وقعت الاتفاقية النهائية للتعاون العلمي بين جامعة القلمون الخاصة وجامعة غلامورغان، أعقبتها زيارة وفد أكاديمي من الجامعة المذكورة في مطلع شهر آب لمناقشة الخطة الدراسية لطلاب السنة الأولى.

بتاريخ 18/8/2003 صدر المرسوم الجمهوري القاضي بإحداث جامعة القلمون الخاصة التي تضم كليات المرحلة الأولى، مع إمكانية إحداث كليات جديدة واختصاصات جديدة بقرار من وزير التعليم العالي بعد موافقة مجلس التعلـيم العالـي بنـاءً على اقتراح مجلـس الجامعة.